أخبار

اتفاق إدلب يدخل يومه الـ21.. التعزيزات التركية لم تتوقف وخروقات النظام مستمرة

دخل اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب الموقع بين روسيا وتركيا الخميس يومه الـ 21، وسط  استمرار أنقرة بإرسالها التعزيزات العسكرية للمحافظة وإنشاء نقطة جديدة لها، وتسجيل خروقات جديدة للنظام السوري.

ومنذ دخول الاتفاق حيز التنفيذ لم تتوقف تركيا عن إرسال التعزيزات إلى إدلب والتمركز في مواقع جديدة، وقامت اليوم، بإنشاء نقطة عسكرية جديدة في قرية الكفير بريف إدلب الغربي، حيث جاء ذلك بعد يومين من تفجير استهدف جسر الكفير على الطريق الدولي حلب – اللاذقية “إم 4″، ما أدى لخروجه عن الخدمة نتيجة تدمير أجزاء منه.

وجاء تفجير الجسر بهدف إعاقة مرور الدوريات التركية – الروسية المشتركة على الطريق، بموجب الاتفاق الأخير الموقع بين البلدين، في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تدميره.

وكان عدد من الأهالي اعتصموا على الطريق رفضا لمرور الدوريات الروسية، ونجحوا في إعاقة طريقها، واقتصر مسارها على المنطقة بين مدينة سراقب وبلدة النيرب، واتهمت وزارة الدفاع الروسية ما أسمتها “مجموعات إرهابية” بتحريض الأهالي على الاعتصام، ومنحت وقتًا إضافيًا لتركيا من أجل حماية الطريق، والبدء بتسيير الدوريات.

وكانت تركيا أنشأت، خلال الأيام الماضية، ثلاث نقاط مراقبة جديدة في كل من قرى بداما والناجية والزعينية بريف جسر الشغور الغربي، وسط إرسالها بشكل شبه يومي تعزيزات عسكرية إلى قواتها المنتشرة في المحافظة.

وخلال الأيام الفائتة قصف النظام بقذائف المدفعية منها بلدة كفرعويد بريف إدلب الجنوبي، وبلدة أفس بالريف الشرقي، وأطراف بلدات الكندة والبارة وسفوهن والفطيرة وبليون وكنصفرة.

وقال فريق منسقو استجابة سوريا في بيان له قبل أربعة أيام، إن وتيرة الانتهاكات على مناطق وأرياف محافظات إدلب وحلب وحماة،ووثق 49 خرقا من قبل النظام خلال الفترة بين 6- 21 آذار الشهر الجاري، في حين شهدت الفترة ذاتها عودة ضئيلة للنازحين، تقدر بنسبه 5,311 نسمة من إجمالي النازحين الفارين خلال العملية العسكرية الأخيرة وعددهم 1,041,233 نسمة أي ما يعادل 0,51 بالمئة من إجمالي النازحين.

الجدير بالذكر أن الاتفاق الذي توصلت له الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، بعد اجتماع مطول في موسكو، ينص على “وقف كافة الأنشطة العسكرية على طول خط التماس بمنطقة خفض الصعيد في إدلب اعتبارا 5 آذار”، وإنشاء ممر آمن على عمق 6 كم شمالي الطريق الدولي “إم 4” و6 كم جنوبه، وتسير دوريات تركية وروسية على امتداد طريق “إم 4” بين منطقتي ترنبة (غرب سراقب) وعين الحور، تنطلق في 15 آذار.

التعليقات: 0

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *