أخبار

الغلاء يحرم آلاف المدنيين في دمشق من بهجة عيد الأضحى

حرمت موجة الغلاء والارتفاع الكبير بالأسعار أهالي دمشق من أجواء عيد الأضحى، حيث اقتصرت المعايدات بين الأهالي على أفراد العائلة الواحدة، جراء صعوبة تأمين حاجيات العيد من الملابس الجديدة والحلويات.

ولم تعد لدى العائلات القدرة على الفرح في الأعياد، لأنها تحتاج إلى كثير من المال وهو ما ينقص غالبية الأهالي.

ولفتت صحيفة الشرق الأوسط إلى أن الأغلبية العظمى في مناطق السلطة تعيش تحت خط الفقر.

وأشارت الصحيفة إلى أن استعدادات سكان دمشق لاستقبال عيد الأضحى، أظهرت الحجم المتزايد للتفاوت الطبقي والمعيشي الكبير بين الفقراء الذين أصبحوا يشكّلون الأغلبية العظمى بعد اختفاء الطبقة الوسطى، وقلة قليلة من الأثرياء الذين يمارسون البذخ في تحضيرات العيد.

وأكد مدنيون للصحيفة أن أجواء العيد في دمشق أصبحت باهتة بسبب ضيق الحال، حيث باتت الشوارع تخلو من مظاهر الفرح بقدوم العيد، بينما تحاول العائلات وحتى الجيران تجنب استقبال الزوار بسبب تحضيراتهم البسيطة.

التعليقات: 0

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *