أخبار

في زمن الأسد ومخلوف.. سورية الأكثر فقرا في العالم

تدهور الوضع الاقتصادي بشكل كبير خلال الفترة الفائتة في سورية، وبلغ ذروته في الأيام الماضية مع تزايد الخلاف بين السلطة الحاكمة ورجل الأعمال السوري، رامي مخلوف، حول الأموال التي سلبها الطرفان من جيوب السوريين وخيرات بلادهم، لتصبح سورية الأشد فقرا في العالم.

وقال موقع “World By Map” العالمي، أمس الجمعة، إن سورية تصدرت قائمة الدول الأكثر فقرا في العالم، وذلك بنسبة بلغت 82.5 بالمئة.

وجاءت مدغشقر في المرتبة الثانية بنسبة 75.3بالمئة، وزمبابوي في المرتبة الثالثة بنسبة 72.3بالمئة، واحتلت سيراليون المرتبة الرابعة عالميا بنسبة 70.2 بالمئة

 

وكانت الأمم المتحدة قالت إن نسبة السوريين الذين يعيشون تحت خط الفقر بلغا 83 بالمئة، وذلك بحسب تقريرها السنوي لعام 2019، في حين يعرف مستوى الفقر بأنه أدنى مستوى من الدخل يستطيع به الفرد أن يوفر مستوى معيشة ملائم.

وأضافت الأمم المتحدة حينها أن 33 بالمئة من السكان في سورية يعانون من انعدام الأمن الغذائي، وقدّرت أن 11.7 مليون سوري بحاجة شكل من أشكال المساعدات الإنسانية المختلفة، كالغذاء والمياه والمأوى والصحة والتعليم.

 

وأوضحت بيانات الأمم المتحدة أن العدد الأكبر من المحتاجين للمساعدات يوجدون في حلب، تليها ريف دمشق، ثم إدلب، وأن عدد المحتاجين للمساعدة في أماكن يصعب الوصول إليها يبلغ أكثر من مليون سوري.

الجدير بالذكر أن السوريين في مناطق السلطة السورية يعيشون أسوء أيام لهم، مع تدهور سعر صرف الليرة السورية بشكل كبير، وفي ظل أزمة فيروس كورونا، والارتفاع الجنوني للأسعار في الأسواق، والذي حملهم الكثير فوق طاقتهم خاصة أن جل من يقيم في هذه المناطق دخلهم محدود، ولا يتجاوز راتب الموظف 70 ألف ليرة سورية، في حين يتراوح سعر صرف الليرة مقابل الدولار الواحد بين 1700 – 1800.

 

كذلك يعاني السكان في بقية المناطق الخارجة عن سيطرة السلطة السورية، ظروفا إنسانية صعبة، خاصة أن نسبة كبيرة منهم تعيش كنازحين في مخيمات تفتقر لأدنى مقومات الحياة والاحتياجات والخدمات الأساسية.

يشار إلى أن الأوضاع ازدادت سوءا في سورية بعد خروج الخلافات بين السلطة السورية ورامي مخلوف ابن خال رأس السلطة، إلى العلن، وتحول الحرب بينهم إلى علنية تدار عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يحمّل الأهالي مسؤولية ما يحصل في سورية للطرفين وتجار الحرب والأشخاص الذين يضعون أيديهم على مفاصل الاقتصاد.

 

النظام السوري يسجل إصابات جديدة بـ”كورونا” ويفرض عقوبات على مخالفي قرار حظر التجوال

التعليقات: 0

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *