أخبار

مظاهرة مسائية في طفس والفلتان الأمني يسيطر على درعا

خرج العشرات من أهالي مدينة طفس في ريف درعا الغربي مساء أمس الجمعة، بمظاهرة مسائية، نادت بإسقاط السلطة السورية وطالبت بالمعتقلين، حيث جاء ذلك في وقت لا يزال فيه الفلتان الأمني مستمر في المحافظة والذي يحصد المزيد من الأرواح.

وشارك في المظاهرات العشرات، مؤكدين على ضرورة إطلاق سراح كافة المعتقلين بشكل فوري ودون أي شروط، ونادوا بإسقاط رأس السلطة، بشار الأسد، وحكومته.

https://www.facebook.com/HoranFreeMedia/photos/pcb.2753475154881471/2753472001548453/

ورفع المتظاهرون لافتات منها: “أي بيان أو خطاب لا يذكر فيه إسقاط النظام وإخراج المعتقلين لا يمثلنا.. أهداف الثورة لا تنازل عنها”، وأيضا: “سوريا لينا وماهي لبيت الأسد” و”المعتقلون أولا”.

كذلك خرجت أمس مظاهرة في بلدة الجيزة الواقعة بريف درعا الشرقي، طالب المتظاهرون خلالها بإسقاط السلطة السورية الحاكمة وخروج الميليشيات الإيرانية وميليشيا “حزب الله” اللبناني من سوريا.

درعا.. مظاهرة مسائية ووفد روسي يزور المحافظة وتحرير مختطف من السويداء

من جهة أخرى لا تزال درعا تعيش حالة من الانفلات الأمني، وذلك عبر عمليات الاغتيالات والقتل والسرقة والنهب والتفجيرات، وفي آخر حادثة عثر أشخاص على جثة شخص تم قتله ورميه في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، دون معرفة الدوافع والجهات التي وقفت وراء هذه الحادثة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار ارتفعت الفترة الممتدة من حزيران الماضي وحتى يومنا هذا إلى أكثر من 555.

وأشار إلى أن أعداد الذين قتلوا إثر تلك المحاولات وصل إلى 365، شخصا وهم: 92 مدنيا بينهم 9 سيدات و9 أطفال، إضافة إلى 178 من قوات السلطة والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و57 من مقاتلي فصائل المعارضة ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و19 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والميليشيات الإيرانية، بالإضافة إلى 19 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس” المدعوم روسيا.

درعا.. محاولتا اغتيال تودي بحياة طفلة وتصيب 3 أشخاص

التعليقات: 0

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *