أخبار

الحكومة اللبنانية تعيش مخاوف من حدوث موجة لجوء جديدة للسوريين إلى بلادها

سادت مخاوف في #لبنان من توقع حدوث موجة لجوء جديدة من #سوريا بعد عودة الاحتجاجات الشعبية إليها، في ظل تصريحات رسمية عن إفشال دخول 1550 سوري من معابر “غير نظامية” ضمن الأسبوعين الماضيين.

ولفت موقع “المدن” اللبناني، إن الأجواء في سوريا، متشابهة لتلك التي أشعلت شرارة الأزمة قبل 12 عاماً، لكن موجة اللجوء الثانية المتوقعة، تقترن هذه المرة بالتدهور الدراماتيكي لليرة السورية والضيق الاقتصادي المتضخم في سوريا.

وأوضح الموقع نقلاً عن مصدر عسكري مسؤول (لم يسمه)، أن مئات الأشخاص تم احتجازهك يومياً ضمن محاولة عبور المناطق الحدودية المتداخلة في شمال لبنان، والتي تنتشر على ما يقارب 14 قرية في منطقة وادي خالد.

وشدد المصدر على أن وحدات الجيش اللبناني المتواجدة على الحدود الشمالية قد أحبطت في شهر آب وحده أكثر عن ألفي سوري، مع ملاحقة وتوقيف عشرات المهربين، آخرها كان قبل أيام على حاجز شدرا.

في جهة الاخرى، رأى النائب اللبناني جيمي جبور، أن إجراءات الجيش “منقوصة”، لأن المعابر غير النظامية “معروفة” وكذلك مشغليها، “ويكفي إغلاق هذه المعابر وتوقيف المشغلين”.

التعليقات: 14

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *